من نحن؟!

آخر الأخبار

مؤسس ومدير مشروع وقاية الشباب فضيلة العالم الدكتور عبدالحميد القضاة في ذمة الله

مؤسس ومدير مشروع وقاية الشباب فضيلة العالم الدكتور عبدالحميد القضاة في ذمة الله

اللهم في ضيافتك وفي جوارك إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ إنتقل إلى رحمة الله تعالى صاحب الفضل والفضيلة الدكتور عبدالحميد القضاة المدير التنفيذي لمشروع وقاية الشباب ، عن عمر يناهز مئات المؤلفات والكتب وآلاف الدورات والمحاضرات نذرها لخدمة دينه...

قراءة المزيد
تخريج دوره التثقيف الجنسي الآمن في إربــد – الأردن 2020

تخريج دوره التثقيف الجنسي الآمن في إربــد – الأردن 2020

تحت رعاية فضيلة الشيخ الدكتور أحمد المناعي تم بفضل الله اليوم السبت الموافق 7-3-2020 تخريج دورة التثقيف الجنسي الآمن للأبناء في ضوء الشريعة الأسلامية والتي شارك فيها خمس وثلاثين من حملة العلم الشرعي والأعضاء في جمعية أهل الحديث/فرع إربـــد . وقد نُفذت...

قراءة المزيد

ما كان العلم يوما للتخزين والحفظ في الذاكرة، ولكن العلم رسالة يجب أن تأخذ حقها و يُؤديها أهلها على أحسن وجه، وأتم صورة، ولذلك كان وما يزال للعاملين من أهل العلم دورهم وبصماتهم في مسيرة البشرية ، وتطور حياتها الإنسانية و العملية على حد سواء، فإذا كان الله تبارك وتعالى يفتح على المشتغلين في مجال العلم، ويُنعم عليهم فيُطلعهم على الكثير من أسرار الخلق، وعظمة الخالق ، فإننا في هذا المشروع – أفرادا و فريق عمل على حد سواء – نُؤمن بأنه من الواجب علينا و على أمثالنا توظيف علومنا ومعارفنا وخبراتنا فيما يُرضي الله تبارك وتعالى.
من هنا جاء هذا العمل، حيث كان يدفع إليه – بإلحاح شـديـد- ما نراه من عجيب خلق الله تحت عدسات المجاهر في المعامل، وما يفتح الله به علينا مـن فـهـم إيـحاءات هذا الخلق، مما يُعظِّم الإيمان بالخالق، ويُوطده فـي القلـوب، فتتـولـد فـي النفـس رغبـة لتوصيل هذا الشعور، وهذا الإيمـان إلـى قلـب كـل إنسان… ليُسبِّح بعظمة الخالـق مـن أعماق قلبه، ويعبده على علم، فكانت الرغبة ملحة لتقديم هذه الحقائـق العلمـيـة الثابتـة لكل من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد، من أبناء هذه الأمة خاصة ومن البـشــر عامة، عساها تكبِّر بذرة الإيمان في القلوب…. وتغرس غـرسـة في النفوس،… فنرفـع بذلك مع غيرنا مستوى إيمان الأمة بمجموعها، لذا فإننا نأمل أن ينفع الله الناس بـهـذا ا لعمل، فتتحقق لنا به الصدقة الجارية بإذن الله.
وأمر آخر يَقُضُّ مضجع كل مخلـص لأمـتـه ، تلـك المـؤامـرات التـي تدبـر بليل وتحاك في الظلام لإسقاط شباب هذه الأمة في مستنقع كل رذيلة ، وهم في غفلة مـن هذا، يسيرون نحو الهاوية وهم يظنون أنهم إلى خير، .. وقد اتخذ المَكَرَةُ والشياطين من الجنس أهم وسيلة لذلك، فكان لا بد لنا من التفكير بهؤلاء الشباب، وإعطـائـهـم الأهميـة والاهتمام الذي يستحقون، فنبين لهم الحق من الباطل، ونكشف لـهـم كـل زيـغ وضـلال ونوضح لهم حقيقة ما خفي عليهم، فلا ينخدعون بدعوات الانحلال وأساليبها المضللة.
كما نهدف من خلال هذا المشروع ، إلى التواصل مع كل المخلصين مـن أبنـاء هـذه الأمة، في شتى التخصصات، ومن لديهم الاهتمام بمثل هـذا العـمـل، لنـتـواصــل معـهــم ونتكاتف فنضم الجهود إلى بعضها، عـسـى أن نكـون أحـسـن أثـرا وأقـرب إلـى بلـوغ الهدف.

والله ولي التوفيق …
الـدكتور عبد الـحميد القضــاة … الـمدير الـتنفيذي للـمشروع