اسم الزائر : محمد مصطفى انجاي
الدولة : السنغال
الحمد لله السلام عليكم ورحمة الله قد من الله علي ان أكون من ضمن المناضلين في الدورة المنظمة تحت عنوان اعداد المحاضرين ..ونشكر الدكتور أحمد الشلبي الذي تشرف بهذه المهمة ...
اسم الزائر : أحمد جمال الجراح
الدولة : الاردن
كم كنت سعيداً بأخذي دورة عن الوقاية من الامراض المنقولة جنسياً وكم كنت فخوراً بقامة علمية مثلك دكتور عبدالحميد القضاة .. كل الاحترام
اسم الزائر : هاجرمحمد جمعة عثمان
الدولة : السودان
انا هاجر من وزارة الصحة ولاية الخرطوم ادارة الرعاية الصحية الاولية ماجستير تثقيف صحى الشكر للدكتور عبد الحميد القضاة على المحاضرة الثرة والمفيدة جدا وارغب فى الانضمام الى الدورات ...
اسم الزائر : احمد حسن
الدولة : موزمبيق
جزا الله خيرا كل القائمين على هذا الموقع الذي يعد بحق تغرا من ثغور الإسلام، وبارك الله في جهدكم ، وشكر سعيكم ، ورزقكم الإخلاص والقبول ، ونخص بالشكر والدعاء ...
اسم الزائر : خيري متولي محمد
الدولة : مصر
جزاك الله خيرا الدكتور /محمد شلبي
علي المحاضرات المهمه التي استفدنا منها كثيرا ونسال الله الله ان يزيده من علمه وجعل هذا في ميزان ...
Qudah ... تابعوا جديدنا من دورات ومحاضرات على صفحة الفيس بوك ... fb/Youth.Protection.Project ... Qudah ...
 
رسالة الى الصحف ردا على محاولة لترخيص جمعيه للشاذين في الاردن

رسالة الى الصحف ردا على محاولة لترخيص جمعيه للشاذين في الاردن

الصفحة الرئيسية » ماذا تقول الصحف

بسم الله الرحمن الرحيم

الاستاذ الكريم رئيس التحرير المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

قرات الكثير  مما كُتب ونُشر في وسائل الاعلام المكتوبة والالكترونية عن طلب البعض لايجاد جمعية للشاذين جنسيا في الأردن ، وهؤلاء يحبون ان يُطلق عليهم "المثليون"،  لأنهم يعلمون أن الفطرة البشرية السليمة وخاصة في بلادنا الاسلامية تكره الشذوذَ ، وبالذات الشذوذ الجنسي . ويعتمدون هذا الاصطلاح "المثليون" تقرباً من الاخرين وابتعاداً عن المزيد من النبذ والاحتقار  وربما تمويهاً على الناس.

ولانني أقود مشروعاً لمكافحة الأمراض المنقولة جنسيا والايدز في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا ، فإنني اعرف دور الشذوذ  الجنسي في إنتشارها . وليس أدل على ذلك من التقارير التي صدرت تترى من مركز مراقبة الأوبئة في اطلنطا في الولايات المتحدة الأمريكية (CDC) من أن 58% من الذين اصيبوا بالإيدز كان بسبب  الشذوذ الجنسي ( اي بين المثليين ) ، وفي  18/3/2009  صدر اخر تقرير  عن ذلك  ليذكر ان 3% من سكان واشنطن عاصمة الولايات المتحدة الامريكية  من الذين تجاوزت اعمارهم 12 عاما مصابون بهذا الفيروس الخطير ، والاهم من ذلك كما يقول التقرير ان السبب الرئيسي في هذا الانتشار المخيف هو الشذوذ الجنسي (اي ممارسة الجنس بين المثليين ) . ويقول تقرير مشابه في المملكة المتحدة ان مرض السفلس ( وهو مرض ينتقل  بالشذوذ والزنا) قد انتشر بين الشاذين الجنسيين في السنوات السبع الماضية بنسبة عالية جدا وهي 450% ، وان أكثر الأمراض المنقولة جنسيا من حيث الانواع وعدد الاصابات وسرعة الانتشار هي اكثر ما تكون بين الشاذين .

 هذه هي لغة العلم والطب . وهي ليست من عندنا ولكنها من عند الذين نُقلدهم . فإذا تكلمنا بلغتنا نحن المسلمين . لغة دين الرحمة للعالمين . دين الوقاية وكل الاحتياطات اللازمة ، دين محاربة الفاحشة بكل اشكالها . دين النظافة والعفة ، دين الممارسات السليمة المنظبطة بما يُرضي الله تبارك وتعالى . إذا تكلمنا بهذه اللغة الكريمة وتذكرنا ان كل الاديان السماوية تُحَرم الشذوذ الجنسي بل تُجَرم مرتكبيه ، فإن احد الأهداف الهامة من كل ذلك أن لا نصل إلى ما وصل اليه الغير ، وان لا نقع بما وقعوا به .

فان كان كما يُقال " ليس بعد الكفر ذنبٌ" . ولا حيلة لنا على غيرنا من اهل الغرب الا بالكلمة الطيبة نصحا وإرشادا . إلا أننا نملك أن نؤثر على ابناء هذا البلد الطيب لأننا نعتقد إذا نسي كل الناس مساوء الشذوذ الجنسي فكيف ننساه نحن المسلمين ، الذين نقرا القران الكريم صباخ مساء ،  وفيه تكرارٌ معجزٌ مقصودٌ لقصة قوم لوط ( ذكرت في اكثر من ثلاثة عشر سورة في القران الكريم) ،  لا بل كيف ننساه نحن في الاردن ونحن نعيش بالقرب من مكان خسفهم وتدميرهم.

 ونحن بحكم الاختصاص.... وبحكم عملنا في مشروع وقاية الشباب من الامراض المنقولة جنسيا والإيدز.... الرواد في معرفة هذه المخاطر..... والرائد لا يكذب أهله..... فحماية هذه الممارسات المحرمة  الخطيرة المدمرة تحت اي ذريعة مهما كانت ، وتغطيتها بالقانون بجمعية خاصة.....!! هي جريمة نكراء بحق الدين و المجتمع والجيل وفوق ذلك مجلبة لغضب الله وعقوبته العاجلة والآجلة . والرسول صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث الشريف الذي رواه البيهقي " إذا استحلت أمتي خمساً فعليهم الدمار ، إذا ظهر التلاعن ، وشربوا الخمور ، ولبسوا الحرير ، واتخذوا القيّنات ، واكتفى الرجال بالرجال ، والنساء بالنساء "......أليس الترخيص لطلب هؤلاء – لا قدر الله – استحلالاً واستجلابا للدمار الذي ذكره الرسول العظيم ؟؟!!.... هذا تحذير وتذكره لمن نحب من العواقب الوخيمة ، كما قال الله تبارك وتعالى " لنجعلها لكم تذكرةً وتعيها أذنٌ واعية " صدق الله العظيم .

الدكتور عبد الحميد القضاه

خبير الأمراض المنقولة جنسيا والإيدز

المدير التنفيذي لمشروع وقاية الشباب من الأمراض المنقولة جنسيا والإيدز

الاتحاد العالمي للجمعيات الطبية الإسلامية

 

تعليقات القراء