اسم الزائر : محمد مصطفى انجاي
الدولة : السنغال
الحمد لله السلام عليكم ورحمة الله قد من الله علي ان أكون من ضمن المناضلين في الدورة المنظمة تحت عنوان اعداد المحاضرين ..ونشكر الدكتور أحمد الشلبي الذي تشرف بهذه المهمة ...
اسم الزائر : أحمد جمال الجراح
الدولة : الاردن
كم كنت سعيداً بأخذي دورة عن الوقاية من الامراض المنقولة جنسياً وكم كنت فخوراً بقامة علمية مثلك دكتور عبدالحميد القضاة .. كل الاحترام
اسم الزائر : هاجرمحمد جمعة عثمان
الدولة : السودان
انا هاجر من وزارة الصحة ولاية الخرطوم ادارة الرعاية الصحية الاولية ماجستير تثقيف صحى الشكر للدكتور عبد الحميد القضاة على المحاضرة الثرة والمفيدة جدا وارغب فى الانضمام الى الدورات ...
اسم الزائر : احمد حسن
الدولة : موزمبيق
جزا الله خيرا كل القائمين على هذا الموقع الذي يعد بحق تغرا من ثغور الإسلام، وبارك الله في جهدكم ، وشكر سعيكم ، ورزقكم الإخلاص والقبول ، ونخص بالشكر والدعاء ...
اسم الزائر : خيري متولي محمد
الدولة : مصر
جزاك الله خيرا الدكتور /محمد شلبي
علي المحاضرات المهمه التي استفدنا منها كثيرا ونسال الله الله ان يزيده من علمه وجعل هذا في ميزان ...
Qudah ... تابعوا جديدنا من دورات ومحاضرات على صفحة الفيس بوك ... fb/Youth.Protection.Project ... Qudah ...
 
تقرير حول مشاركة الدكتور عبدالحميد القضاة في الليالي الرمضانية الايمانية في سطيف

تقرير حول مشاركة الدكتور عبدالحميد القضاة في الليالي الرمضانية الايمانية في سطيف

الصفحة الرئيسية » أنشطة الفريق

بسم الله الرحمن الرحيم

تقرير حول مشاركة الدكتور عبدالحميد القضاة في الليالي الرمضانية الايمانية في سطيف

                        بدعوة كريمة من الهيئة العالمية للاعجاز العلمي في القران الكريم والسنة المطهرة – مكتب الجزائر -  وادارة البلدية والشؤون الاسلامية في ولاية سطيف ,  شارك المدير التنفيذي لمشروع وقاية الشباب  الدكتور عبدالحميد القضاة ببرنامج الليالي الايمانية الرمضانية من خلال القاء مجموعة من المحاضرات العلمية الدينية مثل  " اشارات قرآنية معجزة في علم الجراثيم "          "  الاعجاز النبوي في الوضوء "  " النظافة  والاتقان من الايمان "  ....الخ  ولقاءات اذاعية حول مشروع وقاية الشباب من الامراض المنقولة جنسيا والايدز , وزيارات المسؤولين  الرسميين في الولاية  , وذلك بتاريخ   5  -  8 /  8  /2012م

           ومن الجدير بالذكر  ان هذه الجهات  النشيطة , المدنية منها  والرسمية  تتعاون في ما بينها لاقامة مثل هذه النشاطات الدينية العلمية التثقيفية سنويا في مساجد ومسارح ولاية سطيف , ويدعون لذلك لفيف من العلماء والدعاة من داخل الجزائر ومن خارجها خاصة من الدول العربية والدعاة المتواجدين في اوروبا .

         ومدينة سطيف ( سطيف تعني التربة السوداء الخصبة , لهذا تشتهر باجود انواع القمح على مستوى العالم )  هي عاصمة الولاية  وتدعى مدينة الشهداء ,  لتاريخها العظيم في اصالة ابنائها وشجاعتهم ضد المستعمر الفرنسي ,حتى انهم قدموا خمسة واربعين  الف شهيدا في يوم واحد , وتعداد سكان سطيف ما يقارب المليون , وتتميز بنظافتها وجمالها وكثرة مساجدها , وكرم اهلها وحسن استقبالهم , رسميين ومدنيين , وشغفهم بالتعلم  وتفاعلهم ومشاركتهم في مثل هذه النشاطات , وقد اعجبني تعلقهم بالعلم العملي الذي ينبثق عنه خطوات عملية قابلة للتطبيق , ومقولتهم وبالذات  رئيس هيئة الاعجاز العلمي  في القران الكريم –  مكتب الجزائر -  الاستاذ رحموني مصطفى التي تفيد باننا نريد ان ننقل الناس من التدين النظري الى العملي التطبيقي الذي تظهر بركاته في الحياة اليومية وخاصة التعامل مع الاخرين , فيقول : نريد ان ننتقل من المنابر الى المخابر , وبقدر الاخلاص ياتي الخلاص , ليصبح الناس صالحين مصلحين , ومواطنين منتجين , كل في اختصاصه وفي عمله , في ظلال رحمات الله ورضاه .

             وقد تم الاتفاق مع رئيس ادارة الشؤون الدينية في الولاية على تنفيذ دورات تدريبة مستقبلا باذن الله  للأئمة والوعاض والمدرسين والدعاة والعاملين مع الشباب , ولعلها  تكون في بداية العام القادم  , وهذه الدورات تخص وقاية الشباب من الامراض المنقولة جنسيا والايدز , حيث ننفذها من خلال برنامجنا  الوقائي الذي هو احد مشاريع الاتحاد العالمي للجمعيات الطبية الاسلامية .

           ومن ضمن ما جلب انتباهي وتأثرت به في هذه الزيارة ما رواه لي امام المسجد الابيض عندما كنت فيه  لالقاء محاضرة , وقصة ذلك ان امرأة صالحة قد قامت ببناء هذا المسجد العظيم الذى يعتبر تحفة فنية من حيث التصميم والبناء والسعة والنقوش , ويتسع مع ساحاته للآلاف المؤلفة من المصلين ذكورا واناثا , وقدر الله تبارك وتعالى ان يقبضها اليه بعد اسبوع من بداية الصلاة فيه , فكانت اول  من صلى عليها الناس في هذا المسجد , رحمها الله رحمة واسعة , واكرم مثواها .وجعل قبرها روضة من رياض الجنة .

        والأهم من ذلك انه ذكر لي اننا  احترنا في تسميته حتى اطلقنا عليه اسم مسجد ابي ابن كعب , وبعد فترة بسيطة جاء رجل بسيط مسن من اهل المنطقة وهو لايعلم ما كان من حيرتنا ,وقد كان من رواد المصلى البسيط المجاور , فقال الرجل :  قبل سنوات رأيت الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام وقال لي ليس هذا مكان مسجدكم , ولكن صلوا هناك في " المسجد الأبيض " ,واشار الى مكان هذا المسجد الجديد الذي سماه بالمسجد الابيض , وقد حصل هذا منذ سنوات قبل ان تبداء فكرة بناء هذا المسجد عند هذه المحسنة الكريمة ,...عندما سمعنا ذلك  من هذا الرجل قررنا تسميته ب "المسجد الأبيض- ابي ابن كعب "  !!! , تأثرت بهذه القصة وترحمت على هذه المحسنة وشعرت ان ما حصل من علامات حسن القبول , نرجو الله تبارك وتعالى ان يجمعنا بها في عليين  في مقعد صدق عند مليك مقتدر , مع الانبياء والشهداء والصديقيين . وحسن اولئك رفيقا .

 

 

 

 

تعليقات القراء